قبيلة بني أسد
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» العسل صيدلية آمنة للرجل .. وعيادة تجميل للمرأة‎
الخميس ديسمبر 28, 2017 2:47 pm من طرف الاستاذ هادي الاسدي

» شكر وتقدير
الخميس ديسمبر 28, 2017 2:40 pm من طرف الاستاذ هادي الاسدي

» عشيره الظواهر
الأحد أبريل 09, 2017 6:32 pm من طرف مرتضى قاسم

» عشيرة بنو معروف (معرف) الأسدية ..
الجمعة ديسمبر 30, 2016 10:00 pm من طرف amin

» السادة في عشائر بني أسد
الأربعاء ديسمبر 14, 2016 5:11 am من طرف amin

» حمائل عشیرة آلبومعرف فی الأهواز
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 3:35 am من طرف amin

» ابناء میر سعد ملقب ب ( معرف أو معروف )
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 2:46 am من طرف amin

» حبيب بن مظاهر الاسدي
الإثنين ديسمبر 05, 2016 10:58 pm من طرف amin

» مشجرات بني اسد
الإثنين ديسمبر 05, 2016 10:46 pm من طرف amin

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط قبيلة بني أسد على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط قبيلة بني أسد على موقع حفض الصفحات

تصويت
تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


التسجيل

قائد الأنصار حبيب بن مظاهر

اذهب الى الأسفل

قائد الأنصار حبيب بن مظاهر

مُساهمة من طرف المحامي عادل الأسدي في الأحد فبراير 03, 2013 3:30 am

حبيب بن مظاهر الأسدي(رضي الله عنه)
اسمه وكنيته ونسبه :-
أبو القاسم، حبيب بن مظاهر بن رئاب الأسدي الكندي.
حبّه للقرآن :-
كان يُقال له: سيّد القُرّاء، وكان حافظاً لكلّ القرآن الكريم، وكان يختمه في كلّ ليلةٍ من بعد صلاة العشاء إلى طلوع الفجر.
صحبته :-
روى صاحب كتاب(مجالس المؤمنين): إنّه تشرّف بخدمة الرسول(صلى الله عليه وآله)، وسمع منه أحاديث، وكان معزّزاً مكرّماً بملازمة الإمام علي بن أبي طالب(عليه السلام).
وقال أيضاً: حبيب بن مظاهر الأسدي محسوب من أكابر التابعين.
نزل حبيب(رضي الله عنه) الكوفة، وصحب علياً(عليه السلام) في جميع حروبه، فكان من خاصّته، ومن أصفياء أصحابه وحملة علومه.
وجاء في المعين على معجم رجال الحديث: وزاد البرقي: ومن شرطة خميسه.
فإنّ أقلّ درجاته أنّه من شرطة الخميس، وهي وحدها تكفي لإثبات جلالته ووثاقته.
فثبت أنّه(رضي الله عنه) من أصحاب الأئمّة علي والحسنين(عليهم السلام)، وروى عنهم، وهو من الرجال السبعين الذين نصروا الإمام الحسين(عليه السلام)، ولقوا آلاف الرجال بأنوفهم الحمية، واستقبلوا الرماح بصدورهم المفعمة بالإيمان، وجابهوا السيوف بوجوههم المشرقة.
فكانت تُعرض عليهم الأموال والأمان فيأبون ويقولون: لا عذر لنا عند رسول الله(صلى الله عليه وآله)، إن قُتل الحسين ومنّا عين تطرف.
حتّى قُتلوا جميعاً بين يديه، يذبُّون عنه بكربلاء التضحية والفداء، في اليوم العاشر من المحرّم الحرام عام 61هـ.
بين حبيب وميثم ورشيد(رضي الله عنهم)
شهادته في وقعة الطفّ الرهيبة
خرج(رضي الله عنه) يوم الطفّ وهو يضحك، فقال له برير بن حصين الهمداني - وكان يُقال له: سيّد القُرّاء -: يا أخي، ليس هذا ساعة ضحك.
فقال له حبيب: وأيُّ موضعٍ أحقُّ من هذا بالسرور؟! والله ما هذا إلاّ أن تميل علينا هذه الطغاة بسيوفهم فنعانق الحور العين.
ولمّا أصبح الإمام الحسين(عليه السلام) يوم العاشر من المحرّم الحرام عام 61هـ، عبّأ أصحابه بعد صلاة الغداة، وكان معه اثنان وثلاثون فارساً وأربعون راجلاً، فجعل زهير بن القين في ميمنة أصحابه، وحبيب بن مظاهر في ميسرة أصحابه، وأعطى رايته العباس أخاه(عليه السلام).
ولمّا رمى عمر بن سعد بسهمٍ نحو الإمام الحسين(عليه السلام)، ارتمى الناس وبدأ القتال، وحينما صُرع مسلم بن عوسجة الأسدي، مشى إليه الإمام الحسين(عليه السلام) وحبيب بن مظاهر الأسدي، فدنا منه حبيب فقال: عزّ عليّ مصرعك يا مسلم، أبشر بالجنّة.
فقال له مسلم قولاً ضعيفاً: بشّرك الله بخير.
فقال له حبيب: لولا أنّي أعلم أنّي في أثرك، لاحقٌ بك من ساعتي هذه، لأحببتُ أن توصيني بكلّ همّك حتّى أحفظك في كلّ ذلك.
فقال له مسلم: بل أنا أوصيك بهذا رحمك الله - وأهوى بيده إلى الإمام الحسين(عليه السلام) - أن تموت دونه.
فقال له حبيب: أفعل وربُّ الكعبة.
وقاتل حبيب قتالاً شديداً، فحمل عليه بديل بن صريم العقفاني، من بني عقفان من خزاعه، فضربه حبيب بالسيف فقتله.
وحمل عليه آبر من بني تميم فطعنه، فوقع حبيب(رضي الله عنه)، فذهب ليقوم فضربه الحصين بن تميم على رأسه بالسيف، فوقع ونزل إليه التميمي آبر فاحتزّ رأسه.
روى أبو مخنف: حدّثني محمّد بن قيس قال: لمّا قُتل حبيب بن مظاهر هدّ ذلك حسيناً، وقال: (عِنْدَ الله أحْتَسِبُ نَفْسي وحُمَاة أصْحَابِي).
وفي بعض المقاتل: (للهِ دَرُّكَ يَا حَبِيْب، لَقَدْ كُنْتَ فَاضِلاً، تَخْتُم القرآنَ في لَيلْةٍ واحِدَة).
وكان عمره في واقعة كربلاء 75 سنة
avatar
المحامي عادل الأسدي

الجنس : ذكر
القوس الكلب
عدد المساهمات : 466
تاريخ التسجيل : 27/01/2013
العمر : 47
العمل/الترفيه : محامي / مدير قانونية
المزاج : متفائل

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى