قبيلة بني أسد
مرحبا بك عزيزي الزائر. المرجوا منك أن تعرّف بنفسك و تدخل المنتدى معنا. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» العسل صيدلية آمنة للرجل .. وعيادة تجميل للمرأة‎
الخميس ديسمبر 28, 2017 2:47 pm من طرف الاستاذ هادي الاسدي

» شكر وتقدير
الخميس ديسمبر 28, 2017 2:40 pm من طرف الاستاذ هادي الاسدي

» عشيره الظواهر
الأحد أبريل 09, 2017 6:32 pm من طرف مرتضى قاسم

» عشيرة بنو معروف (معرف) الأسدية ..
الجمعة ديسمبر 30, 2016 10:00 pm من طرف amin

» السادة في عشائر بني أسد
الأربعاء ديسمبر 14, 2016 5:11 am من طرف amin

» حمائل عشیرة آلبومعرف فی الأهواز
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 3:35 am من طرف amin

» ابناء میر سعد ملقب ب ( معرف أو معروف )
الثلاثاء ديسمبر 06, 2016 2:46 am من طرف amin

» حبيب بن مظاهر الاسدي
الإثنين ديسمبر 05, 2016 10:58 pm من طرف amin

» مشجرات بني اسد
الإثنين ديسمبر 05, 2016 10:46 pm من طرف amin

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية live      

قم بحفض و مشاطرة الرابط قبيلة بني أسد على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط قبيلة بني أسد على موقع حفض الصفحات

تصويت
تدفق ال RSS


Yahoo! 
MSN 
AOL 
Netvibes 
Bloglines 


التسجيل

توظيف المبادىء التربوية للثورة الحسينية الخالدة في تربية الأطفال

اذهب الى الأسفل

توظيف المبادىء التربوية للثورة الحسينية الخالدة في تربية الأطفال

مُساهمة من طرف العراقي في السبت يوليو 24, 2010 12:10 am

توظيف المبادىء التربوية للثورة الحسينية الخالدة في تربية الأطفال


منذ كنا صغارا نعيش شهر محرم الحرام وعشرين يوما من شهر صفر بنشاط

مستمر وحافل يتواصل فيه الليل بالنهار، نحفل بذكرى استشهاد سيد الشهداء

الحسين (ع) ، نلبس السواد تقليدا ورثناهـ ابا عن جد، تطرز ثيابنا شعارات

حسينية جميلة المضمون ، عميقة المعنى ، نتفاخر بها امام اقراننا والناس

جميعا – ياحسين – يامظلوم كربلاء – وغيرها كثير. علائم الحزن تطغى

على المشاركة الجماعية ، فأنت جزء من هذا المجتمع ، حتى لو كنت لا

تبالي بالأمر ، لابد لك ان تساهم بهذا الحزن الجماعي باي اسلوب أو

طريقة ، أصوات التسجيلات القرآنية و الحسينية تصدح في كل مكان ، في

المساجد والحسينيات ، والبيوت، والطرقات، والمقاهي، وحتى في سيارات

نقل الركاب ، كل شيء يوحي لك بعظمة الواقعة والمأساة ، ترى الواقعة ،

وتسمع ضجيج وقعها وكأنها بين يديك ، وكأنها وقعت امس وليس قبل الف

واربعمائة سنة!

الذكرى تأتي كل عام بطقوسها وعاداتها واجتماع الناس فيها ، إنها ذكرى

مصاب الحسين ، العزاء في كل مكان ، العواطف مشحونة، لاتجد لها منفذا

الا بالدموع ، القصة الملحمية التي تناقلتها الكتب والروايات المكتوبة عن

واقعة كربلاء حفظت عن ظهر غيب ، من خروج الحسين ( ع ) الى مصرعه

الشريف على ارض كربلاء ، وما تلاها من احداث جسام مرت على آل البيت

واستمرت طوال حكم الامويين والعباسيين ، وأصبحت جزءا من لاشعورنا

الجماعي كما يقال في علم النفس ، فأثرت كثيرا في سلوكنا الاجتماعي ، كما

أصبحت ممارسة طقوس العزاء جزءا من طقوسنا التي نعبر فيها عن حبنا

ووفائنا وتشبثنا بال البيت .

لقد كانت الثورة الحسينية عام 61هجرية حادثة غير عادية بكل المقاييس ،

غيرت مجرى التاريخ الاسلامي فيما بعدها، فأضافت بعدا جديدا هو رفض

الطاغوت والتكبر ، والاستكانة والتسليم للطغاة بحجة طاعة ولي الأمر ،

فكانت بحق نقطة التغيير الكبرى في رفض الخروج عن الاسلام الحقيقي

بكل محتوياته ، واستغلال الدين من الحكام للتحكم بمصير العباد والبلاد .

فأرست تلك الثورة قواعد العمل الثوري الاسلامي على الرغم من التضحيات

الجسام والدماء الشريفة التي سالت مدرارا لتسقي نهر الايمان بالعقيدة

والحرية ، ورفض العبودية للطواغيت كما فعلها كثير من الذين عاصروا هذا

العهد ، فاستكانوا، وهادنوا ، وتنعموا برغدالعيش ، وارتضوا لأنفسهم الذلة

والخنوع ، والدنانير والدراهم مقابل بيع الذمم والضمائر والأقلام . فلم يكن

الحسين و اصحابه من هولاء الذين يرتضون لذة العيش مقابل السكوت عن

الباطل ، ويبيعوا عقيدتهم ومبادئهم ، وهو الذي تربى وترعرع صغيرا في

حجر جدهـ رسول الله، ورضع حليب أمه سيدة النساء فاطمة الزهراء

( ع ) ، وعاش طفولته وجزءا من شبابه برعاية أبيه أمير المؤمين على

(ع)، فمثل هكذا رجل نشأ هذه النشئة ، وتربى هذه التربية لايبيع مبادءهـ

وعقيدته التي رضعها في طفولته وترجمها الى فعل كبير في شبابه ليزيد

وأمثاله، فكان لابد من المواجهة بين رجال المبادىء والعقيدة الحسين

واصحابه ، ورجال الدنيا ولذائذها يزيد واصحابه ، وقد كانت علائم هذه

المواجهة قادمة لا محالة. فخرج الحسين (ع)على فساد الوضع ورفضه

، ورفض أن يهادنه أو يخطو في طريقه الضال كمافعل كثير من ارتضوا

لذائذ العيش ، فباعوا ضمائرهم ومبادئهم للطاغية الفاسد مع علمهم

بفسادهـ ، وعدم صلاحيته لقيادة المسلمين هو وابيه من قبله ، لكنهم

اثروا السلامةومجالسة النساء والعيال، وآنا يكون مثل هذا الحال

للحسين (ع) صاحب المبادىء و العقيدة الخالدة.

تناول عديد من الباحثين والدارسين للثورة الحسينية دراســـة

وتحليل المأساة التي حدثت في كربلاء عام 61 هجـرية ، وحاول

كثير من رجال الدين والتربويين ان ينقلوا للاجيال القادمة مباديء

تربوية ، يمكـن توظيفها توظيفا علميا في تربية تلك الاجيال على القيم

الدينية المثلى، التي عكسها سلوك الحسين واصحابه في تلك الواقعة

التاريخيــة الشهيرة ، لكنها كانت في معظمها غيـر مكيفة كناهج لتربية

الأطفال ،ومحدودة في اهدافها العامة ، فهل من وسيلة أو طريقة يمكـن

من خلالها ان نوظف هذهـ الواقعة التاريخية توظيفا تربويا مقصودا،

وباسلوب علمي سلس يناسب الأطفال من ذوي الاعمار الصغيرة ،

والتي قد تصل الى تحت سن 5 سنوات ؟

وهل يمــكنلنا ان نجعل الهدف التربــوي العام من نقلها الى الاجيال

القادمة نبراسا وهديا يضي السبل لهم ولايقتصر على رواية الحادثة

التاريخية بجميع مفاصلها ؟

وهل يمكن لنا ان نجعل من طرائق التعلم التي نروم ان نستخدمها

معهم طرائقا علمية وتربوية شيقة ومفيدة ، ويكون مردودها

المستقبلي كبيرا ونافعا عندما يبلغوا مبالغ الكبار؟

أن الإجابة على هذهـ التساؤلات العديدة هو نعم ، بالإمكان نقل

المبادئ التربــوية في ثورة الحسين الخالدة للاطفال بشكل التربوي

المخطط له عن طريق عدة اساليب تربوية

منها :

القصص التي تحاكي مدركات الأطفال ، وفي كل مرحلة عمرية ما

يناسبها من اسلوب قصصي، لان المبادئ في هذه الثورة هي مفاهيم

مجردة تحتاج الى ترجمة هذهـ المفاهيم الى مفاهيم محسوسة، وهو

ما اشارت اليه عدة نظريات معرفية في علم النفس، اشهرها نظرية

بياجيه، فمفاهيم مثل الصبر والتضحية والاخلاص والايمان والصدق

والايثار والمسؤولية والثقة بالنفس والحق والباطل .. الخ من مفاهيم

تجسدت في هذهـ الواقعة التاريخية، جميعها مفاهيم لايمكن انيدرك

معناها الطفل الا عن طريق ترجمتها الى محسوسات تناسب مـرحلته

العمـرية ، وخير ترجمـة لها كما اشارت عديد مـن الدراسات في هذا

المجال هو عـن طـريق القصص التربوية ، وهذا الأسلوب التربوي

مستخدم في عديد من الاهداف التربوية مثل تعليم قصص القرآن

الكريم للأطفال .

الأسلوب التربوي الثاني الذي يمكن توظيفه في تحقيق الهدف

التربوي هو التمثيل المسرحي ، وهو من الاساليب المتبعة في احياء

ذكــرى استشهاد الحسيـن (ع) وآل البيت واصحابه الابطال عند الكبار

بما يطلق عليه ( التشابيه ) ، يمكن عمل نفس العرض المسرحي ولكن

للاطفال – اي الذين يقومون بالادوار في هذا التمثيل هم من الأطفال –

ويقتصر دور الكبار من معلمين أو تربويين على كتابة النصوص

المسرحية متضمنة هذهـ المبادئ التربوية التي ذكرناها سابقا ، بلغة

يسيرة وسهلة تحاكـي عالم الأطفال ، وتوزيع الأدوار على الأطفال بما

يناسبهم ، وإعداد المكان المناسب للتمثيل. أما الأسلوب التربوي الثالث

فهو عن طريق الرسوم – اي الطلب مـن التلاميذ أو الأطفال رسم المبادئ

التربوية التي تجسدت في تلك الثورة الخالدة ،لا يهم الفروق الفردية بين

الأطفال في قدرة الرسم ، فهذا أمر متوقع أن تكون قدرة بعض الأطفال

على الرسم افضل من أقرانهم، وإنما الأمر المهم هو قدرة الطفل

على التعبير عن طريق الرسم عن المبدء التربوي في هذه الثورة.

أن الغاية الأسمى من اتباع هذه الاساليب التربوية في تعليم الأطفال

واقعة كربلاء بما تحـويه من مواقف بطولية للحسيـن وأصحابه ،

مقابل مـواقف سيئة وجبانة ليزيد واصحابه ينصب في هدفيـن فرعيين

هما :

نقل الحادثة التاريخية بتفاصيلها للاطفال باسلوب علمي وتربوي

مبرمج بعيدا عن الشطحات التاريخية والمبالغات،التي قد تفضي

الى نتائج مستقبلية عكس النتائج التي نسعى اليها كوننا تربويين ،

والهدف الثاني تحقيق عنصر التشويق واثارة الدافعية لدى التلاميذ

والأطفال لتعلم الحادثة وهي جـزء من التاريخ الاسلامي الذي على

المسلمين ان يحرصوا على تعليمـه للاجيال القادمة بطريقة منهجية

أو غير منهجية ، وبالتالي فإننا إذا استطعنا أن نحقق الهدفين الفرعيين

عن طريق الممارسات التربوية التي ذكرناها، نكون قد ساهمنا مساهمة

فعالة في العملية التربوية وهو هدف رئيس لجميع العاملين في هذهـ العملية

بغض النظر عن انتمائهم القومي أو الديني أو المذهبي، بل هو جزء من

العمل التربوي المهني للعاملين في هذا الميدان الحساس والمهم في كل زمان

ومكان.


دمتم سالمين جميعا[/align

العراقي

الجنس : ذكر
العذراء الحصان
عدد المساهمات : 379
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
العمر : 28
العمل/الترفيه : طالب
المزاج : عادي

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى